شبكة اجتماع الجيوش الاسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بك في عائلة الاسلام الكبرى نحن نتيح لك كتابة المواضيع والمشاركات مباشرة ومن دون تسجيل إدارتنا تدعوك لتكون ممن قال الله فيهم (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون) (قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ) (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

ربيع  الشهب  السلفية  الفوزان  الشيخ  شبهة  

المواضيع الأخيرة
فبراير 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728     

اليومية اليومية

الاسلام باللغة الفيليبينية رابط موقع مهم جدا ونافع

الأحد يناير 03, 2016 5:36 pm من طرف المدير والمشرف العام

http://anoislam.com/

تعاليق: 1

http://anoislam.com/

الأحد يناير 03, 2016 5:42 pm من طرف المدير والمشرف العام

http://anoislam.com/

تعاليق: 0

الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل

ما الفرق بين العقيدة والمنهج -للشيخ العلامة ربيع المدخلي حفظه الله -

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما الفرق بين العقيدة والمنهج -للشيخ العلامة ربيع المدخلي حفظه الله -

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الأربعاء أبريل 13, 2016 7:15 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*****
سئل الشيخ العلامة ربيع المدخلي – حفظه الله تعالى :
ما الفرق بين العقيدة والمنهج؟

- الجواب : قضية التفريق بين العقيدة والمنهج جاءت في هذا العصر ,الناس لم يكونوا يفرقون بين العقيدة والمنهج ولكن جاءت الفتن فاضطر بعض أهل السنة إلى التفريق بين العقيدة والمنهج . لكن الشيخ ابن باز لا يفرق بين العقيدة والمنهج فيقول كلها واحد .
وأنا اضطررت إلى أن أقول : العقيدة أوسع من المنهج لأن العقيدة تدخل في المنهج منهج أهل السنة في الاعتقاد في الأسماء والصفات كما جاء في الكتاب والسنة منهج أهل السنة كذا ومنهج أهل السنة في الاستدلال كذا ,منهج أهل السنة في الأخبار كذا هذا هو منهجهم كيف يستدلون هذا من المنهج ,كيف يتلقون الأخبار هذا من المنهج.

كيف ندرك هذا المنهج؟ كيف نفهمه؟ كيف نفقه؟ كيف نعرفه ؟
نقول أولا : الاستقامة وتقوى الله في السر والعلانية :" ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب" فإذا اتقيت الله سبحانه وتعالى هيأ لك من الأسباب ما يعينك على معرفة الحق ,التقوى الصحيحة كيف لا و هو يقول سبحانه تعالى(واتقوا الله ويعلمكم الله) يعينك على معرفة الحق
ثانيا :دراسة الكتاب والسنة دراسة من يريد الفقه في الدين والوقوف على النصوص المختلفة حتى يعرف كيف يتعامل مع المطلق والمقيد والمنطوق والمفهوم والخاص والعام والناسخ والمنسوخ والمجمل والمبين فأكثر الدعاة لا يعرفون هذه القواعد التي قررها علماء الإسلام و من هنا ينشأ الخطأ وينشأ سوء الفهم لأنهم لا يعرفون التعامل مع النصوص يجد نصا في الوعيد فيظنه هو هو ويغيب عنه النص الأخر المقيد له من الكتاب و السنة و هنا نقول لا يصلح داعية من لم يتعلم , الذي لا يحسن العلم لا يصلح داعية لأنه يفسد من حيث يريد الإصلاح و يخطأ من حيث يريد الصواب و الله سبحانه وتعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم وهو خطاب لكل من تأهل للدعوة بعد النبي صلى الله عليه وسلم و أحب أن تكون له في رسوله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة (( قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله )) مطلق أو مقيد؟ على إيش؟ على بصيرة ما هو على عمى و لا من كلام فلان وفلان ((قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا و من اتبعني )) من اتبع النبي صلى الله عليه وسلم كذلك على بصيرة فالنبي صلى الله عليه وسلم يبصره ربه و يسدده ويهديه و نحن من يبصرنا ؟ كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
الأمر الثالث : رد ما اختلف فيه إلى الكتاب والسنة
رد ما اختلف فيه من أمور النزاع والخصام إلى الكتاب والسنة وهذا من الدين كما قال الله سبحانه وتعالى (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر ذلك خير وأحسن تأويلا ))
إذا ما شجر بين المسلمين يجب أن يرد إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما وافق الكتاب والسنة قبل وإن كان صاحبه ناقصا في أعين الناس وما خالف الكتاب والسنة ينبذ ويطرح وإن كان هو أكبر الناس منزلة وأعظمهم شعبية وأقواهم شخصية و أكثرهم علما و أوسعهم معرفة قال الإمام مالك رحمه الله كل كلام فيه مقبول ومردود إلا كلام صاحب هذا القبر
الأمر الأخير: احرصوا بارك الله فيكم على عقيدة الولاء و البراء وعقيدة الولاء والبراء معناها الحب في الله والبغض في الله والإعطاء لله والمنع لله هذه هي عقيدة الولاء والبراء يعني أنه يحب إنسانا من الناس لله سبحانه وتعالى معنى هذا أنك ما دمت تحبه في الله إذا أخطأ تبين الخطأ قد يكون إنسانا عالما نحريرا ربانيا لكنه أخطأ في كذا يبين للناس خطأه ويبغض لله إذا يبغض لله سبحانه وتعالى وعقيدة الولاء هذه و البراء أوضحتها آية من كتاب الله بل عدة آيات لكن نحن نذكر آية لأن أبنائنا في الإبتدائية يحفظونها في الغالب (( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ))
هذه الآية تبين لك منهج الولاء والبراء معنى هذا حتى المسلم حتى المنتسب إلى الإسلام إذا كان مظهرا لمحادة الله و محادة رسوله صلى الله عليه وسلم فإنه يجب عليك ماذا أجيبوا ؟ هو مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول و يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويصوم رمضان ويحج البيت إلى غير ذلك من أعمال الإسلام لكنه يحاد الله ورسوله فماذا يجب علينا ؟ يجب علينا أن نتبرأ منه لله
إذا هذا هو المنهج السليم هذه ليست في الكفار لا هذه عامة (( لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ))
{قوما} نكرة في سياق النفي والنكرة في سياق النفي نص صريح في العموم يعني لا تقبل التأويل و إن كان مسلما ما دام أنه يأتي من الأعمال الكفريات ما يبرأ الله ورسوله منه فلا تعده أخا لك في الإسلام أبدا وإن كان مسلما و إن كان منتسبا للإسلام فالإسلام بارك الله فيكم ولكم ليست نسبة ليس الإسلام مبدأ انتمائي
الإسلام قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية الإسلام والإيمان شيء واحد لا تفريق بينهما فليس الإسلام قضية تجميع وقضية أن الإنسان يجمع شتات المسلمين على ما فيهم وينظر إلى المعتقدات التي هي معلوم بطلانها بإجماع المسلمين ينظر إلى أنها اجتهاد اجتهادات كل إنسان له اجتهاده.
أبدا هذا ليس من الدعاة إلى الله على بصيرة هذا يدعو على عمى هذا مثل الذي يحاول أن يجمع مياها طاهرة وأخرى قذرة يصبها في بعض.

غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى